من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | آخر تحديث للموقع في الأحد 24 يناير 2021 01:46 مساءً

limitless
development
newspaper

L.D.N

التنمية برس.DP
آخر الاخبار
أقلام تنموية
السبت 02 يناير 2021 09:19 صباحاً

عام 2021... هل يكون عام الحلحلة والانفراجات؟

دخل العام الجديد (2021) والعالم العربي يمر بأوضاع أفضل نسبياً مقارنة بما كانت عليه قبل عام، أو لعله في الشوط الأخير من الخروج من النفق. أخبار اللقاحات والأحداث السياسية والحديث عن مصالحة وقمة خليجية واختراق في الملف الليبي وتشكيل الحكومة اليمنية الجديدة وتحسن أسعار النفط وتعافي الاقتصاد، وغيرها من أخبار كلها تشي بأجواء من التفاؤل الحذر.
حالة العام الماضي بقيادة وباء كورونا كانت قاتمة وحالكة وغير مسبوقة في العالم وعالمنا العربي جزء منه، ومع ذلك لم يخلُ المشهد من فوضى وحروب وأزمات وصراعات ونزاعات ذات امتدادات إقليمية ودولية، فأزمات ومشاكل الشرق الأوسط والعالم من طبيعتها التداخل بحيث إنه لم يعد بالإمكان الفصل ما بينها أو التعاطي معها بطريقة منفردة.
ثمة توقعات تتجه إلى الأسوأ، وثمة قراءات معاكسة لها ترى أن انفراجات تلوح في الأفق، وإن كانت بطيئة أو تنضج على نار هادئة على اعتبار وجود رغبة في حلحلة ملفات عالقة، منها الخليجي والإقليمي والدولي. هناك من يتوقع ملامح جديدة في المشهد السياسي، سواء على صعيد المنطقة أو العالم، وهو أمر غير مستبعد. غير أن تنامي خطر نشوب مواجهات سياسية واقتصادية بين قوى كبرى ما زال قائماً، وقد يدفع باتجاه صراعات عسكرية، ناهيك عن تداعيات التغير المناخي. المخاطر السياسية والاقتصادية والبيئية تفاقمت في المرحلة الفائتة بسبب انحسار دعم التعددية التي تحتكم إلى قواعد وضوابط محددة، خصوصاً بوجود ظاهرة الرجل القوي كما لمسناها في واشنطن وموسكو وبكين، ولكن يبدو أن الصورة قد تختلف مع مغادرة ترمب ومجيء بايدن صاحب فلسفة مختلفة ترتكز على التعاون الدولي لا الانعزال.
عام 2020 كان عاصفاً ومختلفاً وتحول إلى تصادم معلن بين أهمية التعاون والعمل الجماعي وبين الشعبوية التي دخلت القاموسين السياسي والاجتماعي ومن الباب الواسع، ورغم مغادرة صاحبها ستبقى فكراً طالما أن لها مريدين وتابعين.
جاء عام 2021 وهموم الاقتصاد العالمي كما هي، إن لم تزد، وردم الفجوة ما بين الأغنياء والفقراء تتسع ومحاولة تقليص دور الحكومات عبر التخصيص وتوسيع حرية التجارة ما زالت هامشية، ومعالجة آثار التكنولوجيا المعلوماتية أصبحت من الأحلام.
الوضع الإقليمي يتسم بالسيولة السياسية وتسارع المتغيرات، ومن يتأمل تفاعلات الخريطة السياسية الآنية للعالم العربي يستشعر أن هناك محاولات نحو تكريس مسلسل الانفصال والتقسيم والتفتيت في سوريا واليمن والعراق وليبيا. هذا يؤكد حقيقة المأزق الذي تواجهه تلك الدول بسبب التدخلات الإيرانية والتغول التركي في ظل صمت دولي وأممي غير مألوف. لبنان واليمن والعراق، تلحظ أن بينها قواسم مشتركة بشكل أو بآخر، فضلاً عن تورطها في سياسة المحاور بدليل تحرك ميليشيات إيرانية في تلك الدول؛ فـ«حزب الله» والحوثي و«الحشد الشعبي» أذرعها إرهابية تحاول فرض الأمر الواقع. تحصين الهوية العربية والقومية في الدول العربية المستباحة بات ضرورة لمواجهة النفوذ الإيراني؛ لأنه لا يوجد حقيقة ولاء في تلك الدول لولاية الفقيه في إيران أو حلم الخلافة العثماني، وإنما لأسباب ومنافع مادية واقتصادية بحتة. تجب الإشارة إلى أن تحرك الدبلوماسية السعودية لمواجهة المشاريع التي تحاك في المنطقة يمثل مفصلاً مهماً في معركة المواجهة. إيران وتركيا عاثتا واستباحتا الأرض العربية ولم يبق شيء لم تفعلاه من تكسب واستغلال وتدمير وتجنيد ونهب وقتل في كل أرض عربية وصلتا إليها.
ساهمت طهران وأنقرة في ترسيخ تيار الآيديولوجيا لنشهد صراعات الطائفية والقتل على الهوية والصراع المذهبي وكراهية الآخر في دول عربية شهدها العام الفائت، وهي من مظاهر التخلف التي تنزع لنمط لا يتناغم مع لغة العالم المتحضر.
ولكن يا ترى هل ستتجه الأمور إلى ما هو أسوأ؟ الحقيقة أنه لا يمكن إرساء المقومات الأساسية لوحدة دولة جاذبة ومنتجة في عالمنا العربي طالما لم تعالج العوارض المتمثلة في ضعف المشروع التنموي، وعدم تأسيس دولة المواطنة. هذا من ناحية، ومن ناحية أخرى تبقى مواجهة التطرف والجماعات الراديكالية ضرورة قصوى لحماية دولنا والعالم. ثمة تحديات أخرى تكمن في المشروع التوسعي الإيراني والتدخل التركي وتأرجح أسعار النفط والمماحكات الأميركية مع الصين والاصطدام الروسي مع الغرب والمواجهة السيبرانية المخيفة.
قواعد اللعبة السياسية أيضاً تغيرت أو هي في طريقها إلى ذلك، ما يعني أن تموضعاً جديداً للسياسة الدولية في المنطقة. واقع الحال الذي يعيشه العالم يستدعي ضرورة حل الخلافات من أجل الوصول إلى قواسم مشتركة ومستقبل مشرق للبشرية. ومع عودة الولايات المتحدة بقوة إلى المنطقة وفي ظل وجود روسي وتحفز صيني، فإن الكثير من التساؤلات مطروح حول مسار العلاقات وحل الملفات؛ ما يعني حدوث تغير حقيقي قادم، سواء للتصعيد أو التهدئة ولا نعلم علم اليقين وستبقى قراءات وتكهنات إلى أن يحين الوقت وهو الكفيل بالإجابة. المهم أن يتحد العالم على نحو يواجه من خلاله مخاطر وتحديات الواقع الجديد التي باتت تمس أمنه واستقراره.