في ذكرى حيدر علييف: "أذربيجان اليوم تتألق كما أراد لها"

بقلم | عبد الحميد الكبي: كاتب يمني ومحرر "قسم أذربيجان بعيون تنموية" في صحيفة "التنمية اليوم" وموقعها الالكتروني "التنمية برس".

"مراجعة الأكاديمي مروان سوداح (الأردن)، الخبير المتخصص تاريخيا بشؤون أذربيجان.

*لكل أمة في العالم على امتداده شخصيات متميزة ساهمت في صناعة المجد لوطنها. 

 

وفي أذربيجان كان الزعيم الراحل حيدر علييف من الشخصيات التاريخية الفذة التي تميزت بالذكاء الموسعي والقيادة الحاذقة فغدا أحد أبرز شخصيات الدولة الأذربيجانية وقمة رجالاتها السياسة.


 الزعيم حيدر علييف رحمه الله، اشتهر بكونه الشخصية الحكيمة التي لم تتحوصل في حدود الداخل الأذربيجاني، بل امتدت إلى خارجه وشملت علاقاته بلاد المعمورة برمتها، فقد كان يتمتع بالدور الكبير الذي حققه لوطنه وشعبه، فمن أبرز مقولات الزعيم الوطني حيدر علييف عن أذربيجان: "شعبي هو وطني.. هو أرضي واتجه نحو خطوات بناء أذربيجان الجديدة في مسار التنمية الاقتصادية والاجتماعية".


الرئيس إلهام علييف يسير على نهج المرحوم حيدر علييف، سويًا مع النائب / السيدة مهربان علييفا، لتحقيق أهداف الزعيم الراحل حيدر علييف، ولهذا تم إطلاق العديد من المشاريع التي منها، مؤسسة حيدر علييف التي تشكِّل إحدى أبرز المؤسسات المساندة للحكومة والشعب الأذربيجاني في مختلف المجالات.


إن الإبتكارات والإصلاحات التي رسمها الزعيم الراحل حيدر علييف ساهمت بشكل كبير في بناء أذربيجان في مختلف المجالات، لتتواصل مسيرة التنمية والتقدم والبناء بيد وعقل الرئيس إلهام علييف، ومن خلفه الشعب الأذربيجاني بكل ثقة واقتدار، وتحرير إقليم كاراباخ ما هو إلا ثمرة من جهد وإصرار ووصية الزعيم الوطني حيدر علييف وبقيادة الرئيس إلهام علييف وشعبه الحر.


مازال أبناء الشعب الأذربيجاني الشقيق ليومنا هذا يستذكرون دور وصِفات الزعيم الوطني حيدر علييف، ويتباهى بالشخصية التاريخية عندما يتعلق الأمر بشخص الزعيم الراحل حيدر علييف والذي وجد شهرة طاغية داخل أذربيجان وخارجها.