الجامعة الأردنية تستضيف ندوة علمية مكرسة للشاعر الاذربيجاني نظامي كنجوي

أذرتاج_ التنمية برس: متابعة عبد الحميد الكبي - محرر قسم أذربيجان بعيون تنموية في صحيفة التنمية اليوم وموقعها الالكتروني التنمية برس

نظَّمت السفارة الأذربيجانية في عمان بالتعاون مع الجامعة الأردنية اليوم الاحد ندوة علمية بعنوان ”الشاعر الأذربيجاني نظامي كنجوي في عيون عربية”.


ووصف سفير جمهورية أذربيجان في المملكة الأُردنية الهاشمية، إيلدار سليموف أن كنجوي من أهم شعراء أذربيجان وألْهَم الكثير من الشعراء والأدباء والمفكرين والممثلين بأفكاره عند كتابة أعمالهم عبر السنين، ولهذا سُمِّي عام٢٠٢١ بعام كنجوي، واستطرد: إن الكتاب الذي نحتفل بإشهاره يحتوي على مقالات علمية عن كنجوي لكتاب من الاردن ولبنان والمغرب، حسبما نشر موقع "طريق الحرير" الجزائري.


وقالت عميدة كلية اللغات الأجنبية في الجامعة الأردنية الدكتورة ناهد عميش: نحتفل اليوم لإشهار كتاب عن الشاعر الأذربيجاني المبدع كنجوي، مشيرة الى العلاقات المتينة بين الاردن وأذربيجان في عدة مجالات.


وبيّن الأمين العام للجنة الوطنية في أذربيجان السفير سيمور فاتالييف، ان كنجوي ينتمي للبشرية جمعاء، مشيرًا إلى أن اعماله ترجمت إلى عدة لغات تعد مراجع للعالمين الغربي والشرقي.


وتحدث الدكتور إمام وردي حمديوف عن أن كنجوي له مكانة خاصة في تطور الأدب العالمي وكان محط أنظار الكثير من النقاد الذين درسوا اعماله من عدة جوانب.


وختم مُنسِّق ومقدِّم الكتاب الدكتور عبد الكريم جرادات أن أذربيجان من دول العالم الإسلامي المميزة بتقدمها العلمي، وتُعدُ مركزًا للعلماء والشعراء الذين أسهموا في تطور الحضارة الإسلامية وتقدمها في شتى المجالات ومنهم كنجوي صاحب المنظومات الشعرية الخمسة: مخزن الأسرار؛ وخسرو وشيرين؛ وليلى والمجنون؛ والجميلات السبع واسكندر نامه.


يُذكر، أن كنجوي ولد في القرن الثاني عشر الميلادي في مدينة “كنجة” الأذربيجانية، وانشأت أذربيجان “مركز نظامي كنجوي العالمي” لنشر اعماله لأهميتها الفكرية والأدبية.